Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript! [ ? ]

728x90 AdSpace

الاثنين، 14 نوفمبر، 2016

تركيا مستمرة بمعاقبة الانقلابيين غير آبهة بالغرب وانتقاداته

الاثنين، 14 نوفمبر، 2016


أعلنت تركيا، الأحد 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، عزل 291 عسكريا من القوات البحرية على خلفية الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو الماضي.

وأكدت وزارة الدفاع التركية في بيان لها أنه تم عزل 168 ضابطا و123 ضابط صف، من القوات البحرية للاشتباه بارتباطهم بتنظيم فتح الله غولن، الذي تتهمه الحكومة التركية بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة.

وكانت الحكومة التركية قالت السبت الماضي، إنها علقت أنشطة 370 منظمة حقوقية غير حكومية وأخرى معنية بحقوق الطفل، للاشتباه بارتباطها بجماعات إرهابية، في إطار عمليات التطهير بعد محاولة الانقلاب.

وتزداد الضغوط على تركيا في الآونة الأخيرة، لا سيما من جانب الاتحاد الأوروبي الذي يتهم أنقرة بتقييد مبادئ وأسس الديمقراطية في البلاد. وذكر مسؤول في الاتحاد الأوروبي أن مسألة تعليق محادثات عضوية تركيا في الاتحاد قد تثار خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء المقرر عقده في بروكسل الاثنين 14 نوفمبر/تشرين الثاني.

ونقلت وسائل إعلام عن المسؤول قوله، إن تعليق محادثات العضوية مع تركيا ليس مدرجا بشكل رسمي على أجندة الاجتماع.

وأضاف المسؤول: "هناك أمور مقلقة جدا تحدث في تركيا، هذه حقيقة. لكن عليك أن تسأل نفسك عما سنحققه بوقف العملية الآن؟ كيف سيساعد ذلك. نحتاج لإبقاء قنوات الاتصال مفتوحة".

وقال مسؤول عن ملف توسيع الاتحاد الأوروبي إن ترشيح تركيا لعضوية التكتل الآن على المحك، فيما أشار دبلوماسي في بروكسل إلى أن "هذا الأمر قد يحدث... لكن ليس الآن بالتأكيد.. ليس قبل اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول".

واتهم تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع تركيا بالتراجع في طريقها نحو العضوية منذ محاولة الانقلاب، التي أعقبها اعتقالات أو إيقاف أو طرد من العمل لأكثر من 110 آلاف شخص من الجنود والقضاة والمعلمين والصحفيين بسبب شكوك حول تأييدهم للانقلاب.

وتشير المعلومات إلى أن برلين وعواصم أخرى في الاتحاد الأوروبي خففت حتى الآن من وقع التصريحات عن إلغاء محادثات انضمام تركيا للاتحاد.

وقال دبلوماسي أوروبي آخر: "نعم يجب أن نكون منتقدين للتطورات في تركيا. لكن يجب أيضا أن نتسم بالهدوء حيال الأمر، ولا نقفز فحسب ونتورط أكثر من اللازم في انتقاد الشؤون الداخلية لتركيا".

وأضاف "هناك دور لتركيا في المنطقة. لكن إذا ضغطنا أكثر من اللازم نخاطر بالعودة إلى ما كنا عليه العام الماضي بشأن الهجرة، وهو الأمر الذي كان مثار انقسامات عميقة بيننا".

وأمرت السلطات التركية بطرد المئات من وظائفهم، واعتقلت الآلاف منذ محاولة الانقلاب، للاشتباه في ارتباطهم بغولن المقيم بالولايات المتحدة، والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، فيما ينفي الداعية التركي التهمة هذه.

ويصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شبكة غولن، بأنها "منظمة إرهابية"، ويقول: إن "هذه الحملة التي لم يسبق لها مثيل ضرورية لتخليص مؤسسات الدولة من مندسين يسعون للإطاحة بالحكومة".

واتهمت السلطات التركية مرارا دولا أوروبية بدعمها للإرهاب، كونها تدافع عن حقوق الانقلابيين.

المصدر: وكالات




تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.
  • تعليق بلوجر
  • تعليق الفيسبوك

0 تعليقات:

إرسال تعليق

تم التقييم: تركيا مستمرة بمعاقبة الانقلابيين غير آبهة بالغرب وانتقاداته التقييم: 5 تم التقييم بواسطة: ramy
إلى أعلى